إذلال اللبنانيين وذلّهم:وئام وهّاب نموذجا

الجمعة, 11 ديسمبر 2009 01:38

يقال نت

أفرد برنامج كلام الناس مع الإعلامي مارسيل غانم على المؤسسة اللبنانية للإرسال حلقة كاملة لوئام وهّاب .

ومن تابع هذا اللقاء يكتشف المكانة التي بدأ وهاب يحتلها في الساحة اللبنانية ،ليس بفعل ارتباطه الوثيق بالنظام السوري فحسب ،بل بفعل تهافت سياسيين وإعلاميين للبنانيين لاعتماد وهاب ،وسيطا لهم في دمشق التي تستعد لتصبح محجة من جديد.

وفي إشارة الى الدرك الذي وصلت إليه أحوال رئاسة الجمهورية في لبنان ،بفعل "ضعفها "أمام "أزلام النظام السوري"،تمكن وهاب من أن يكشف أنه رفض موعدا حدده له رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ،كاشفا أنه كان يزوره من أجل توجيه نصيحة غليه بعدم الذهاب الى واشنطن.

وهاب تحدث عن مصالحة أنجزها "اصدقاء مشتركون"مع وزير الدفاع الياس المر ،وهو سوف يلتقيه ،لاول مرة منذ اربع سنوات ،معددا الأمور التي سوف يحدثها فيه .

ومعلوم أن وهاب شن حملة على الياس المر ،متهما إياه بأنه عميل لأميركا ،مطالبا بعدم توزيره في الحكومة الأخيرة .

وفي ما يأتي "حوار ذل اللبنانيين"كما ورد في كلام الناس:

اذهب الى سوريا مرة واحدة كل اسبوعين فلديّ هناك اصحاب كثر، وفي الاربع سنوات الماضية نشأت علاقة قوية معهم، والوفاء هو جزء من سياستها ومن استراتيجية النظام فيها، لكن معظم المشاوير الى دمشق تكون لزيارة الاصحاب وليس دائما من اجل السياسة.

ليس من الضروري ان اكون بالصورة الى جانب الجنرال عون في سوريا، لعل الوزير ميشال سماحة ظهر في الصورة لعله يعمل على خط الجنرال عون وسوريا ولعله موفد من قبل ميشال عون في بعض الامور وهو له علاقة في هذا الامر.

وانا لم اكن ولو لمرة. هذا الخط بين سوريا والعماد عون وهو ليس بحاجة لأن علاقته مباشرة ولا اعرف لعل هناك دوراً ما للوزير ميشال سماحة وطبعاً العماد عون يختار من يقوم بهذا الدور.

ودوري ليس مرتبطاً فقط بهذا الامر، وفي موضوع الوزير جنبلاط هو موضوع آخر لأنه موضوع درزي.

البعض تكلم عن نهاية دوري عندما ذهبت حكومة الرئيس عمر كرامي وبعد 7 ايار قالوا ذات الكلام وفي كل مرة كان دوري يتجدد بشكل اكبر، ولا يهم إن كان الموقع كبيراً ام صغيرا إنما المهم ان تكون انت من صنعه. أنا من الناس الذين صنعوا دورهم بيدهم وحفرت الصخر بالابرة ونجحت. هذا اهمية الموضوع.

س: بيدك ام بلسانك؟

ج: البارحة حددوا لي موعداً مع فخامة الرئيس ميشال سليمان لكن الغيته...

س: اعتذرت!!!!

ج: وهاب عفوا، لا اعرف كيف تكون بروتوكوليا، اعتذرت لانني كنت في الشام ولم اكن قادراً ان الحق بالموعد.

كان هناك كلاما اردت قوله للرئيس سليمان قبل زيارته لاميركا وانا إذا كنت صديقك سأختلف معك وليس من الضروري ان اتفق معك دائماً.

انا لم اشعر بأن هناك ضرورة لزيارة الرئيس سليمان لاميركا، كنت اريد ان اتكلم معه لكن لم اعد استطيع ان اراه قبل ان يذهب، والسؤال ماذا يوجد في اميركا اليوم، إذا محمود عباس طفل اميركا المدلل لا يجد شيئاً عندهم إذاً ماذا سيجد رئيس جمهورية لبنان عندهم، يعني نحن ذاهبون لنعطي اوباما افكاراً حول افغانستان وباكستان وكيف سيخرج من مأزقه، والاميركي اليوم منكفئ عن الساحة اللبنانية لان هناك شيئاً بينه وبين الفرنسي لها اسبابها والاميركي منشغل بافغانستان وباكستان ومنشغل بايجاد تركيبة سياسية ما تجعله ينسحب من العراق.

الصورة مهمة مع اوباما وانا اتمنى ان اتصور مع اوباما للذكرى، لكن غير ذلك لا شيء، وانا لا اقول ان هذا الامر هو هدف الرئيس سليمان لكنني اتكلم بسياق معين ان هذا الموضوع لن يوصل الى اي مكان. وانا اكيد بان الرئيس سليمان لن يجلب شيئاً من اميركا: وهل الاميركي ينتظر رئيس جمهورية لبنان لكي يلغي مخطط التوطين، أهكذا تتم الامور بهذه السذاجة.

س: هناك معلومات بأن الرئيس سليمان عرض على الرئيس الاسد ذهابه الى اميركا والرئيس الاسد شجع على ذلك؟

ج: وهاب: هذا رأي الرئيس الاسد، لكن انا رأيي مختلف. انا اتكلم ما اقتنع به وليس ما اسمهز

اما عن تسليح الجيش اللبناني فنحن نضحك على الناس بهذا الامر، هل يعقل ان تسلح اميركا لبنان وهناك اسرائيل على حدوده، يعني اي غبي سيقتنع بهذا الامر، أنا برأيي ان فخامة الرئيس جعل للبنان حضوراً السنة الماضية والسبب ان رئيس الحكومة تصرف وكأن ليس هناك رئيس جمهورية في لبنان، وانا اتكلم عن الرئيس السنيورة وخرج الى كل العالم موحياً، وكأن رئيس الحكومة هو السلطة في لبنان ولا وجود لرئيس الجمهورية.

ممتاز ما قام به الرئيس سليمان في السنة الاولى من اعادة الحضور بالخارج لكن ماذا لدى اوباما لكي يذهب اليه، واوباما اليوم منكفئ لأن هناك تكليفاً فرنسيا الى حد كبير بالموضوع اللبناني وفي العلاقة مع سوريا ولهذا الموضوع اسبابه. اولاً: الاميركي لا يريد ازعاج عرب الاعتدال، ثانياً: وضعه الداخلي فهناك جزء كبير من المحافظين الجدد موجودين في الادارة وهناك معلومات ان اوباما قام بتغيير 42% من الادارة السابقة الموجودة فهو قد كلف الفرنسي في هذا الموضوع.

هناك مناقشات في الجلسة مضحكة فهناك اتفاق على إدارة لبنان من قبل السوري والفرنسي، السوري له جزء اساسي بهذا الدور، احد المقربين من ساركوزي يقول ان هناك إعادة إدارة للبنان ولكن السوري سيكون هذه المرة انيقاً وناعماً، واصبحنا في مكان آخر باتفاق سعودي ـ سوري ـ فرنسي ومن وراءه الاميركي ـ التركي ـ الايراني، وبين الايراني والسوري هناك وهم اسمه الفصل، وانا رأيي ان اي حديث عن هذا الفصل هو خطأ وتضييع للوقت.

س: من قام بتدبير هذه الزيارة للرئيس سليمان الى اميركا؟

ج: وهاب: ما اعرفه بأن الرئيس سليمان طلب موعداً وهناك كلام عن ان الوزير الياس المر وسأتكلم معه عندما اراه وغدا سألتقي به، وانا اتكلم عن الوزير المر بحرص انا والياس اخوة والاخوة يتزاعلون من وقت لآخر، وهناك اشياء كثيرة سأتكلم معه عنها امور تبدأ منذ اربع سنوات ولغاية اليوم ومنذ 4 سنوات لم نلتق هناك اصدقاء مشتركين دخلوا على الخط لكي نلتقي. والوزير المر عندما ذهب الى سوريا كان الجو جداً ودي وهو اكد من سوريا بأنه لا يتهم بالانفجار. آل المر بشكل عام تربطهم علاقة مميزة بسوريا، الرئيس ميشال المر أوجه له تحية وصل اليوم من باريس ومريض وابو الياس رجل له مواقف وكان يقول لي باستمرار عن علاقته بسوريا، ولم يستح من هذا الأمر ابداً. سوف يبدأ الحديث مع الوزير المر غداً بالعتاب وسننتهي بالسياسة.

س: كيف صودف أن زيارة الرئيس سليمان الى اميركا سبقتها زيارة ميشال عون بهذا التكريم الفضفاض الى دمشق؟ هل يقصد السوري أن يقول، كما كتبت جريدة السفير اليوم، ان سوريا تتعاطى مع ميشال سليمان بصفته الرسمية لرئيس جمهورية بينما تتعاطى مع ميشال عون بصفته الزعيم المسيحي والماروني الاول في لبنان؟

ج: ميشال عون ليس رئيس جمهورية، وميشال سليمان ليس زعيم مسيحي، يعني اعتقد أن الرئيس سليمان ليس طامحاً بزعامة المسيحيين، لا إمكانية لهذا الموضوع.؟

س: لماذا تحديد الزيارة بهذا التوقيت؟

ج: منذ فترة كنت اعرف ان هناك مشروع زيارة وتشاور، وليس مطروحاً بهذا التوقيت، او ان يكونوا تعمدوا طرحه بهذا التوقيت، ولكن يمكن ان يقوم الرئيس الاسد بحملة مشاورات معينة.

س: ما الهدف من هذه المشاورات؟

ج: بين فترة واخرى، فأنت تعرف هناك حلفاء لسوريا وهناك اناس طرحوا انفسهم للتحالف.

س: من طرح نفسه للتحالف؟

ج: كثر، فاليوم من لا يتحدثون مع سوريا في لبنان معدودون بالطقم السياسي، ولا يتجاوزون العشرة او اثنا عشرة شخص. فالباقون عادوا لسياق طبيعي للعلاقة بين لبنان وسوريا، لأن ما كان يحصل منذ خمس سنوات لم يكن طبيعي، فالحرب المفتوحة بين لبنان وسوريا لم تكن مسألة طبيعية، ما نقوله نحن، من له ثأر عند سوريا، فليأخذه لوحده ولا يأخذ اللبنانيين معه.

س: توحي بأن دمشق تنظر بقلق الى اداء الرئيس سليمان؟

ج: لا. انت قلت ان الرئيس الاسد شجعه على الزيارة، حسب معلوماتك، ولكن انا مع هذا الموضوع، وهو ليس له علاقة بموقف سوري، انا اراقب الوضع واحلل الامور، رأيي الزيارة تضر اكثر مما تفيد.

س: سعد الحريري في دمشق متى؟

ج: هناك كلام بأنها اول الاسبوع المقبل.

س: انت اتيت بعد ظهر اليوم من سوريا، فما معلومات سوريا اليوم بعد الظهر؟

ج: السوريون لا يتحدثون بهذه الطريقة.

س: المعلومات الامنية؟

ج: لا معلومات امنية لدي، انا اقرأ سياسة.

س: هل اخرت الاستنابات القضائية موضوع زيارة سعد الحريري؟

ج: لا يجب، وإذا سألتني رأيي الشخصي، انا لست مع الاستنابات بهذا الوقت، لان الامور ذاهبة بجو توافقي وسعد الحريري ذاهب الى سوريا، وسعد الحريري اقدم على خطوة شجاعة في مجلس الوزراء بالغاء بعض الكلمات السخيفة التي لا طعم لها، والتي كان بعض الاوقات يتسلى فيها الرئيس فؤاد السنيورة ويعمل عليها.

س: لماذا تتحدث عن الرئيس السنيورة ماذا فعل لك؟

ج: لا شيء. اريد ان اقول لك كم اساء السنيورة لموضوع العلاقات، لدي امامي هنا محضر اجتماع بين رئيس وزراء لبنان ورئيس وزراء سوريا ناجي العطري، تحدث كلام عن سوريا، بعد اغتيال الرئيس الحريري بقليل، هذا محضر اجتماع منعقد في دمشق بتاريخ 31/7/2005، قال السنيورة في الاجتماع: اتيت الى سوريا الشقيقة لانني صاحب قضية، وقضيتي قومية عربية، اتمنى ان ارى الطريق فارغة من الشاحنات اثناء عودتي، اما في ما يتعلق بفكرة الوفاء العربي والقومي، الوفاء لسوريا، فارجو ترك هذا الموضوع لي، واتعهد بأن اتحدث حول ذلك من منطلق الوفاء لسوريا، لكن ليس في دمشق، وسأختار الوقت والظروف المناسبين لذلك، فالاخلاق والمبادئ التي احملها هي التي ستلزمني بذلك.

هنا، عبر دولته عن سعادته بزيارة القطر العربي الشقيق، مشيرا الى انه جرت العادة، وبعد تشكيل الحكومات اللبنانية قبل 57، فإن اول زيارة خارجية لرئيس الوزراء تكون لسوريا، وذلك انطلاقاً من اهمية العلاقات. وبعد ذلك اتى وخرب كل شيء، واتهم سوريا باغتيال الرئيس رفيق الحريري، وبدأ يحرض على هذا الموضوع، وهو يعرف أنه لم يكن مستندا لمعلومات ولا الى اي شيء بهذا الموضوع، ولا اي اثباتات.

عادة رئيس الحكومة هو رئيس حكومة كل لبنان، وبالنهاية سيحمل الهم عن كل اللبنانيين، ويتصرف كرجل دولة هو ليس زعيم حزب.

س: ماذا اثر هذا الموضوع، هل تقصد ان تقول ان سعد الحريري يتصرف اليوم بشجاعة وبطولة على عكس اداء السنيورة؟

ج: نعم يتصرف بشجاعة، لا احد حمل على سعد الحريري بالسنوات السابقة مثلي، وكان هناك اسباب، ولكن عندما يتصرف بشجاعة انا اقول انه تصرف بشجاعة، هذا الرجل بعد الانتخابات يتصرف بشجاعة. ولا يمكننا ان نقول غير ذلك. ولكن رغم هذا الامر، اتمنى على سعد الحريري ان الكلام الذي يصدر عن بعض العناصر الموجودة، شيء من البقاع وشيء من الشمال، هذا الكلام يسيء لسعد الحريري وليس لسوريا ولا للمقاومة. فهذا الكلام يظهر إما سعد الحريري عاجز، وإما غير راغب، وانا رأيي ليس الاثنين. الخيار الثالث انه يجب ضبط الامور، وهؤلاء الموظفون فليقبضوا رواتبهم ويبقوا على جنب.

س: ما رأيك بتحفظ الرئيس الجميل وسامي الجميل على البند السادس؟

ج: رأيي ان الشجاعة تقتضي، بأن اخرج من الحكومة إذا كنت معترضاً. لا يمكن ان تأخذ مغانم السلطة، ومغانم المعارضة بذات الوقت، او مغانم السلطة او مغانم المعارضة، ولكن ان تتحدث لغتين بذات الوقت، فلن يمشي الحال.

انا لا اعلق على رأيه، بل احترم رأيه، وهذا حق له، ولكن ليس من حقه ان يشارك في الحكومة ويقول أنه متحفظ او معترض.

س: بموضوع الاستنابات القضائية، هناك جو يقول أن سعد الحريري جمد موضوع زيارته الى سوريا، طالما هناك استنابات قضائية، صح أم لا؟ وهل يمكن لقرار قضائي أن يمر من دون غطاء سياسي في داخل سوريا؟

ج: إذا سأقول لك لن تصدق، ولن يصدق احد أنه مر من دون قرار سياسي.

الموضوع ان مجموعة محامين كلفهم جميل السيد، وقاموا بهذا الموضوع "ومشوّه"، بالطرق القانونية من دون اي قرار سياسي.

وأشار وهاب الى ان علاقة الجنرال عون بسوريا مباشرة، فلا يكلّف احد ولا يرفض رسالة عبر أحد، وقال "تربط عون بسوريا علاقة شخصية واحترام متبادل، سوريا تحترم شخص قاتل سوريا وصالحها، والرئيس الفرزلي لعب دوراً كبيراً قبل تشكيل الحكومة".

وأضاف "الجنرال عون ارسل الى سوريا موفد هو الوزير جبران باسيل وتداول مع القيادة السورية بأمور تشكيل الحكومة، وسوريا هي التي تدخلت مع دولة الرئيس سعد الحريري لحلحلة موضوع وزارتي الطاقة والاتصالات".

وعن الاتصالات السعودية السورية لفت وهاب الى انها قائمة بشكل دائم وهناك تنسيق بينهما، وقال "اذا تراجع جميل السيد عن الدعوى يمكن ان تسحب الإستنابات القضائية، وإذا طلبت سوريا منه هذا الامر فسيتراجع".

الرئيس الحريري يستطيع اصطحاب من يشاء معه للذهاب الى سوريا ومن اصول الضيافات ان لا تضع الشروط فهذا ليس من عادات العرب.

لا اعتقد ان هناك ملفات في هذه الزيارة الاولى الى سوريا، هي فقط للتعارف ولكسر الجليد. الكلام الذي يحكى لا طعم له ويستطيع ان يجلب البرازق من سوريا.

رئيس الحكومة يجب ان يتعرف على المسؤولين السوريين وسيذهب الى السعودية قبل سوريا وهذا اتفاق بين السوريين والسعوديين.

الرئيس الحريري كان جريئاً عندما قال: اذا لم تكن سوريا وراء اغتيال والدي انا سأذهب وأقعد في الشام في منزلي الى ان يسقبلوني، وهذا الكلام قيل من قبل اشخاص، والجميع بات لديهم معلومات بأن سوريا خارج موضوع اغتيال الرئيس الحريري والرئيس سعد الحريري لديه معلومات بهذا الامر وانا متأكد من هذا الامر، وهذا الشيء سهّل زيارته وبحسب بعض الناس الذين التقوا بلمار يقولون بأن بلمار وصل الى نتيجة، نحن مشكلتنا جلادين للناس (الله يوجهلوا الخير لعدنان عضوم رغم كل الحملة التي جرت بحقه هذا المعتر الفقير الذي سكن في منزل مساحته 100 متر والذي ايضاً لا يستطيع احد ان يقول انه قدم له هدية في يوم من الايام.) والظاهر ان المحكمة ستعود للاستراليين في هذا الموضوع بحسب ما فهمت وان من يظن ان موضوع احمد ابو عدس لعبة احمد ابو عدس رجل جدي وأنا تحريت عنه كثيراً ومؤخراً كان لي جلسة مع اشخاص مهمين في طرابلس ويعملون بالعسكر والامن ولهم فترة طويلة، احدهم يعرفه جيداً قال: غبي من يعتقد ان احمد ابو عدس لعبة فهو شخص متدين ويعلم ماذا يريد وماذا يريد ان يفعل وهذا الشخص قال بأنه لم يستغرب ان يكون ابو عدس قد شارك في الجريمة.

وهناك ضغط حصل ليذهبوا نحو دير شبيغل من قبل اسرائيل واميركا لكنهم لم يفلحوا.

الله يرحم رفيق الحريري وسوف اتكلم بعد حين عن هذا الامر، حتى الرئيس رفيق الحريري لو سألته لم يكن ليقبل بما جرى في الاربع سنوات الماضية.

وليد جنبلاط سيزور سوريا، هناك البعض يحاول ان يسرب بأن الباب مقفل امام وليد جنبلاط، هذا الكلام غير صحيح وغير صحيح ان هناك من يريد اذلاله ليأخذه، الى سوريا ومن يسرب هذا الكلام هو لا يحب جنبلاط ولا سوريا، الرئيس الاسد لديه في موضوع الدروز نقطة ضعف ما عاطفية، فهو يكن محبة لهذه الطائفة ولها مكانة عنده. هذا الموضوع يساعد كثيراً في حلحلة المشكلة العالقة. وعلينا ان لا ننسى ان المشكلة قديمة منذ 5 سنوات ولن تحل في 5 ايام وليس صحيحاً انه طلب من جنبلاط ان يتصالح مع اميل لحود وميشال عون، جنبلاط قام ببعض المبادرات باتجاه المصالحات، والرئيس سليمان قام بمبادرة عون وفرنجية وانا من الناس الذين تدخلوا بين جنبلاط وفرنجية وكنا وصلنا لمبدأ اللقاء، وايضاً الوزير جان عبيد كان له دور اساسي في هذا الموضوع، ولكن وصلنا الى محل وضعنا فيه بأزمة المكان.

السوريون لا يطلبون شيئاً من جنبلاط الذي لديه بعض الخطوات الذي قرر اصلاً ان يقوم بها، وليد جنبلاط يعلم تماماً ان المرحلة الماضية قد تركت ندوباً عند الشعب السوري.

متى ستتصالح مع سعد الحريري؟

وهاب: بعد ان يذهب الى سوريا وبعد ان يصبح تصحيح لهذه العلاقات. وانا اتناول العشاء والفطور في منزلي .هذه مزحة. انا والرئيس سعد الحريري اختلفنا على امرين: العلاقات مع سوريا والمقاومة وهذان الامران قد حلوا لدى الشيخ سعد، معنى ذلك لم يعد هناك خلاف سياسي وبقي الموضوع الشخصي هو ثانوي بالنسبة لي.

س: هل ستطلب منه موعداً.

ج: انا لا اطب موعداً ربما يكون هناك ترتيب ما وهناك محبون كثر.

س: متى ستلتقي سمير جعجع؟

ج: سأنتظر كي تأخذني مثلما كنا نذهب قبل ان يدخل الى السجن انا وانت.

عندما كنا نذهب معاً الى غدراس كنا نحاول حينها وصل ما انقطع في الجبل كنا يومها بالعشرينات من العمر ولم نكن ندري صعوبة اللعبة. انا وانت استاذ مارسيل وعندما تهجر المسيحيون من الجبل اعتبرت يومها ان الجبل انتهى. المشكلة هي انك اذا قمت بنصيحة الدكتور جعجع فإنه يشتكي عليك في اليوم الثاني وفي وقت ما وجهت اليه بعض النصائح وفي اليوم الثاني تقدم بخمس شكاوى ضدي.

جعجع لم يفرض شيء، الله يخلي محمد بن راشد ولي عهد الامارات الذي حسّن امور جعجع في الحكومة.

س: لماذا محمد بن راشد؟

ج: بعث له بكتابات من مؤلفاته، قرأهم واقتنع بهم فمشي الحال.

وتحدث وهاب عن كسارات النائب نقولا فتوش في منطقة ضهر البيدر، مذكراً انه عندما كان وزيراً للبيئة اصدر قراراً بإقفال الكسارات، و"خوفوني" من السوريين حينها.

وأشار وهاب ان سوريا ليست داعمة لفتوش في هذا الموضوع، مؤكداً انه حين اصدر قرار اقفال الكسارات لم يسأله اي طرف سوري عن هذا القرار.

وقال: "العهود تتغير ولكن مقبّلي الايادي لا تتغير".

وعن اعطاء الثقة للحكومة قال وهاب: لقد قلت عدة مرات انني لو كنت نائباً لن اعطي سعد الحريري الثقة، ولكن اليوم هو في موقف سياسي متطور وهو قريب من موقفي السياسي، وفي هذا الموقف، نعم قد اعطي الثقة لهذه الحكومة، خصوصاً ان هناك اشخاصا كثرا يمثلوني فيها كغازي العريضي، ووزراء التيار الوطني الحر، ومحمد خليفة ووزراء حزب الله، والوزير سليمان فرنجية.

واضاف: انا لا اؤيد الناس على انتمائها السياسي، فمثلاً زياد بارود يمثلني رغم انه هناك حرب موجهة ضده من الكثير وحتى من الاجهزة داخل وزارته والمشكلة تكمن ان من معه لا يحموه، ومن ضده يقيمون حرباً عليه قبل ان يأتي الى الحكومة.

وتابع: كان من المفروض ان تتم حمايته اكثر من قبل، من يستطيع حمايته، وكان يجب ان يكب (يرمي) المدير العام 60 يوماً في المنزل وهذا حقه، معتبراً ان المدير العام وعد بارود بأمر وقام بأمر آخر.

وأنا اعتبر ان ما حصل لا يجوز لأن انطوان شكور ليس دركياً.

ولفت وهاب الى ان لديه ملاحظات كثيرة على الاجهزة الامنية الاخرى، ما عدا الجيش الذي قام بإنجازات كبيرة خلال السنوات الماضية، معتبراً انه لولا الجيش لتفكك البلد.

واضاف: بدل ان تدفع المال على بعض الاجهزة الاخرى التي لا فائدة لها، لتعزز الجيش ومخابرات الجيش التي تقوم بإنجازات كبيرة، مؤخراً الشبكة التي القي القبض عليها.

واضاف: لا يعقل ان تعطى موازنة بقيمة مليوني ليرة لبنانية لرئيس فرع في الجنوب لكي يعمل في الجنوب.

واضاف: هناك مهام كثيرة امام الجيش، اهمها المخيمات والمنظمات الاصولية وغيرها.

ولفت الى ان على الحكومة ان تتنبه من ان كل الاجهزة والمؤسسات بقيت كما هي بسبب الجيش.

واضاف: هناك جهاز من الاجهزة لديه نقص بالعقداء والعمداء، ولأنه لا يشعر بأن لديه ثقة في جهازه وفي مكانه، فيقوم بجلب عناصر من مؤسسة اخرى بدل من ان يقوم بترقية اشخاص من مؤسسته والجهاز معروف:الامن العام..

وأكد ان اخته في الامن العام وهي برتبة عقيد وليست بحاجة الى واسطة للترقية، واشار الى انه قام بزيارة لريمون روفايل لطلب ترقية لها، فرد عليه روفايل بأن اختك ليست بحاجة الى واسطة.

نحن لا نؤمن بالواسطة.

وقال وهاب: لدي ملفات عن بعض المؤسسات الامنية اقوم بتحضيرها واريد ان اتحدث عنها وملفات تفصيلية وهناك امور معيبة تحدث.

واضاف: الملف سأطرحه عندما يصبح الملف جاهزاً وفي يدي.

مرسيل: رأيتك تكتب جزيني امن عام.

وهاب: نعم، وفيق جزيني مدير عام الامن العام: وعندما يصبح لدي الملف كاملاً سأتكلم.

وأكد ان الاجهزة جميعها ستتغير، متمنياً ان يعيّنوا الاكفأ مكان اي شخص، ومن لديه القدرة على ادارة الاجهزة لأن الاجهزة ليست "تنفيعات".

أنا برأيي ان نقوم بتعيين وسام الحسن مديراً عاما لقوى الامن الداخلي، وانا بالنسبة لي وخلال الخمس سنوات لم يسىء لي ابدا بالرغم من الكلام الذي قيل عن ممارسات الجهاز، وانا احد هؤلاء الذين تكلموا، وانا لا اخطئ بحق احد، لكن عندما اقترفت المحكمة الدولية خطأ بحقي حينها لم اوفرهم وما زال رأيي بالمحكمة كما السابق ولن يتغير.

س: هل ستفعل شيئاً هذه المحكمة؟

ج: الله يرحم الاموات.

س: تريد ان تتحدث عن موضوع التعيينات الادارية، هل تطالب بحصص بموضوع التعيينات، تريد حصتك؟

ج: ليس حصة، ولكن إذا تعيين اشخاص غير كفوئين، بقدر إمكانيتي لن اسكت، وسأهجم على وزراء المعارضة قبل وزراء الموالاة إذا عينوا غير كفوئين. لا يجوز ان تعين "ازلام" في الادارة، هناك الآلاف لديهم كفاءات، فتحضر اشخاص لديها كفاءات، تأتي بالـcv وتدرسه وتشكل لجنة، فأنا افضل تشكيل لجنة واظن انها طرحت ايام الرئيس رفيق الحريري رحمه الله، فتقابل اللجنة الناس وترى الاكفأ، ولكن ان تأتي بشخص مدير عام او رئيس مجلس إدارة لأنه "زلمتك"، فعندها سأمسح الأرض بهم إذا فعلوا ذلك. لا يمكننا أن نحتقر الناس إلى هذه الدرجة.

س: حصلت تعيينات في الاسابيع الماضية..

ج: حصلت عملية تهريب وليس تعيينات في كازينو لبنان، وهي عملية مشينة، فلا يجوز ان اعين شخصا في كازينو لبنان وهو ممنوع من دخول الكازينو، وكازينوات اخرى.

س: عن من تتحدث؟

ج: عن الذي تعين في كازينو لبنان؟

س: تتحدث عن رئيس مجلس الادارة؟

ج: ربما.

س: رئيس مجلس إدارة كازينو لبنان من اكثر الناس كفاءة ومصداقية.

ج: من يقرر ذلك؟، هو آدمي، وانا لا اقول عنه "ازعر"، ولكن من قرر انه احسن من غيره؟

س: هل حميد كريدي ممنوع من دخول كازينوات؟

ج: هكذا سمعت، ولكن من قرر انه هو الاحسن؟ اليس هناك لبنانيون موجودين في لبنان؟ لماذا سنحضر شخصاً موجود 25 سنة في سويسرا ونعينه؟

س: لأنه ربما آدمي؟

ج: اليس هناك اوادم في لبنان؟ اليس هناك اوادم في الموارنة؟ اليس هناك كفاءات في لبنان؟ ما هي الكفاءة الموجودة عند حميد كريدي ليست عند غيره؟

س: لماذا نظرت على حميد كريدي ولم تنظر على اعضاء مجلس الادارة الذين اغلبيتهم بقيوا كما كانوا؟

ج: طبعاً انا آسف أن هناك احد المراجع عين قريبه.

س: من؟

ج: لن اقول عنه، احتراماً لموقعه.

س: لا يمكنك ان تتحدث عن حميد كريدي ولا تتحدث عن اعضاء مجلس الادارة؟

ج: هناك حكيم تعين ايضا اليس كذلك؟ اعتقد أنك تعرف اكثر مني.

س: كيف نظرت الى خطوات القضاء بالبدء بعزل قضاة؟

ج: اتمنى ان لا تكون صرخة في البرية، فهناك قضاة فاسدون في لبنان كثر، مثلا هناك قاض في بيروت، يبني قصرا في كسروان كلفه حوالي مليوني دولار، فليخبرني من اين هذا المعاش؟

س: لماذا لم تخبر عنه؟

ج: افكر بان اقوم بشكوى عليه، هناك شاب لدي سأعطيه ليضع كفالة 25 مليون ليرة بالقضاء ليحق له الادعاء عليه، وسيدعي عليه تحت بند "من اين لك هذا؟"، او فليذهب الآن، إذا لم يذهب سيدعي عليه.

س: ربما اخذ ورثة من احد؟

ج: انا اعرف انه لم يأخذ شيئاً، قاضي في بيروت.

هناك عشرات القضاة الاوادم القديسين، وهناك عشرات القضاة الفاسدين، بلد من دون قضاء لا يكفي.

س: انت لا تتدخل مع القضاة؟

ج: أنا اتدخل مع قضاة، ولكن فليمنعونا كلنا. اتدخل مع قضاة لان هناك تدخلا مقابلا، ولكن انا لا اتدخل مع قضاة لاظلم احد، بل اتدخل إذا كان هناك احد مظلوم.

وزير العدل مثلا هو من الناس الذي لم يستعمل سلطته للتأثير على القضاة. وهذا امر ايجابي وجيد.

س: انت ايضا بنيت قصراَ في ضيعتك؟

ج: انا عمرت عشرة ولكن انا لست موظفاً، ولست ماداً يدي على مال الدولة، انا حر ان ابني ما اريد من تعبي.

س: ماذا تعمل؟ وزير سابق؟

ج: انا لدي عملي وانت تعرف. انا لحقت العراق بالعمل، ولحقت دبي بالعمل، وانت تعرف انني عمرت بيتي قبل ان اكون وزيراً. وانت تعرف من ساعدني. واوجه له تحية الآن على التلفاز.

س: كيف تلقيت الردود على الطعون الدستورية؟

ج: الله يوجه الخير لايلي سكاف. "ديعانهان يغدر به.

س: من قبل من؟

ج: من قبل كل الذين طابقوا بهذا الموضوع.

س: بما فيهم الجنرال عون؟

ج: لا، الجنرال عون لم يطابق ولا مرة على ايلي سكاف. اصلا عون ليس لديه حصة بالمجلس الدستوري، ولو كان بيده فكان قاتل من اجل ايلي سكاف، وانا اكيد من هذا الموضوع، ولكن "عيب ينعمل بايلي سكاف هيك"، على كل حال لا مشكلة، فليبقوا يحولونه ضحية فهكذا يريح اكثر.

س: هل سيخوض تيار التوحيد الانتخابات البلدية؟

ج: طبعاً، نحن خضنا الانتخابات البلدية، وحصل المرشحان الاثنان لتيار التوحيد 27 الف صوت في الشوف وعاليه، وهناك نواب نجحوا بأقل.

س: يعني لديك حيثية؟

ج: طبعا لدينا حيثية وانت تعرف ذلك.

س: من لديه حيثية اكثر انت او طلال ارسلان؟

ج: لا اعرف المير عمره 1200 سنة، هو كبير، وانا فلاح.

وعشية اغتيال اللواء فرانسوا الحاج والنائب جبران تويني، اشار وهاب الى ان "من الواضح ان اغتيال اللواء الشهيد فرانسوا الحاج كان انتقاما لما قام به في مخيم نهر البارد"، فهناك اعترافات.

ولفت الى "ان سوريا كشفت جزء اساسياً من الملف بالتعاون مع الاجهزة اللبنانية، وكل المخابرات الاوروبية مطلعة على هذا الملف، اي موضوع فتح الاسلام في سوريا، وهناك تعاون بين اجهزة الدول".

وحيا وهاب ذكرى الحاج وشهادته واشاد بمسيرته اما عن الشهيد النائب جبران تويني قال وهاب: "جبران كان لديه رأيه السياسي وموقفه، واضاف: "هناك اعترافات في قضية اغتيال وليد عيدو، وفرانسوا الحاج اعترافات مدونة ضمن تحقيقات ومحاضر، ولا اعرف من اغتال جبران تويني، ونحن نفتقده، وعندما نتعرف على من ورث هذا الشخص نفتقده اكثر".

انتهى موضوع تفجير الوضع في لبنان ولا يوجد احد فوقه غطاء نحن ذاهبون الى وضع مستقر وهذا الاستقرار قد يستمر سنوات ويمكن ان تتغير الحكومة لكن الاستقرار سيدوم لسنوات، وفي حال راهن احد ما على الاسرائيلي وان ايران ستضرب فهو يراهن على هذا الامر فهو مجنون لان في حال ضربت ايران سيكون هناك مليونا قتيل في الشرق الاوسط، لان الايراني يرد بشكل مدمر في الخليج وعلى اسرائيل لان في الخليج يوجد انظمة موالية لاميركا وبرأيي لن يكون هناك ضربة لايران لانهم يعرفون نتائجها الكارثية. ومن حقها النووي السلمي واليوم الصواريخ اخطر من القنبلة، وايران لديها اليورانيوم، إذاً في حال ضربت اليورانيوم بالصواريخ ستعطي نفس النتيجة التي تعطيها القنبلة النووية لا بل هي مدمرة اكبر.

وعن الوضع الدرزي: قال وهاب: انا لست بحاجة لاي اعتراف. ولدي حيثية موجودة، ولا تستطيع توزيع الالقاب والزعامة لها شروط جنبلاط هو زعيم، وارسلان "الله يوفقه"، وانا اكن لارسلان كل المحبة واسأله، واضاف: "جنبلاط قام بخطوات شجاعة حفظ فيها الدروز ودورهم والكلام عن تراجع جنبلاط هو كلام "فاضي"، وهو حتماً سيقوم بخطوات اخرى ويجب تقديره، ووصف علاقته بجنبلاط بالجيدة جدا.

واوضح وهاب ان الوضعية الدرزية مرتاحة جداً وكل المشاريخ مرتاحون للخطوات التي قام بها جنبلاط.

واعتبر ان الدروز خارج المحور السوري والمقاومة الدور الدرزي يصبح محدوداً، وفي محور العروبة يصبح الدور الدرزي كبيراً.