مصطفى مصطفى جحا يتحدث عن وضع مسيحيي الشرق الاوسط في برنامج خاص

في: يوليو 27, 2009,

--------------------------------------------------------------------------------

مصطفى مصطفى جحا يتحدث عن وضع مسيحيي الشرق الاوسط في برنامج خاص

 

عنكاوا كوم بيروت - خاص

 

في لقاء خاص ضخمن برنامج (يوم جديد) الذي بث صباح، الاحد 26 تموز الجاري، تحدث مصطفى مصطفى جحا، ابن الكاتب اللبناني المعروف مصطفى جحا الذي اغتيل في بيروت عام 1992، تحدث عن وضع المسيحيين في الشرق كما تطرق الى اعادة طباعة كتاب والده (رسالتي الى المسيحيين).

 

وقال جحا "أطلقنا الرسالة بعد 17 عاماً على الاغتيال نظراً لوضع المسيحيين المتردي في لبنان والعراق ومصر"، واضاف "رسالتنا هي أن المسيحيين ليسوا وليدة أو نتيجة الحملات الصليبية بل إن المسيحيين متجذرين في الشرق ولهم دور ثقافي، ديني وحضاري هام".

 

وتابع "إن باتت منطقتنا خالية من المسيحيين، وهذا ما يحاول البعض القيام به نكون قد خسرنا قيمة حضارية هامة فيها".

مشيراً الى انه "يجب أن يكون لدينا مفهوم واحد للوطن يجمع المسيحيين وغير المسيحيين في خانة واحدة".

 

ووصف وضع مسيحيي العراق بـ "المأساوي" كما ان حرق وسرقة الكنائس القبطية في مصر جريمة بحق التاريخ والحضارة، مشدداً على اهمية ان "تبذل حكومات المنطقة جهودا جبارة لحماية المسيحيين".

وعن اغتيال والده قال "خسرنا مصطفى جحا جسديا ولكن الفكر لا يموت"، مشيراً الى ان "القضاء اللبناني لم يكشف هوية من اغتاله".

وزاد "نريد ايصال رسالة حضارية نجمع من خلالها كل أطياف مجتمعنا لنعيش في سلام تام".

 

وقال ان "الوضع المسيحي بحاجة لاصلاح، ومن الضروري أن يتحدث المسلم مع المسيح وأن يتحدث المسيحي مع محمد برقيّ لنفهم بعضنا بعضاً ولنخرج من حالة الخوف المتبادل".

واضاف " نحن بحاجة لرجال دين مسلمين ليتحدثوا عن المسيحيين بشكل حضاري وراقٍ، وان الدور الأهم يقع على عاتق المسيحيين انفسهم من خلال رفضهم حالة الانقسام فيما بينهم للوصول إلى رؤية مشتركة لمستقبل اوضح".

واوضح ان " تدخّل الدين في السياسة يؤدي في كثير من الأماكن إلى خراب"، وزاد " أتمنى أن تجد رسالتنا الدعم من كل جهة او شخص يؤمن بضرورة إبقاء التنوع في الشرق."