شيعة الحق

بقلم/الكولونيل شربل بركات

 

في تاريخ جبل عامل بعدا إنسانيا نما وتجذّر في تلال القلة المصحوبة دوما بالكفاية من رحمة الله، وهذه جعلته موئلا للأحرار في الكثير من المرات وملجأ للمظلومين كالعديد من المناطق اللبنانية.

 

وفي العودة إلى وقائع التاريخ نجد بأن عاملة شكلت جزءً من الحلف الذي حارب الإسلام في غزوة تبوك ولكنها استقبلت أبو ذر الغفاري، الصحابي المعروف، لاجئا من جور معاوية. ليس هذا فقط ولكن جزءً كبيرا من أبنائها تشيعوا مع أبي ذر هذا محافظين على روحية وتراث تجذرا في الأرض ونبتا فيها دفاعا عن المظلوم ومساندة لمبدأ الحرية، وهذا نفسه ما تخبرنا عنه رسائل تل العمارنة قبل ذلك بألفي سنة. فهذه الأرض قد أطلق عليها الكتاب المقدس اسم جليل الأمم لكثرة الشعوب التي تآلفت وسكنت فيها جنبا إلى جنب منذ عز صور وتقاليد التسامح والتعاون والانفتاح التي ميزتها عن الكثير من حضارات المحيط.

 

شيعة الجنوب إذا لم يكونوا مرة مع الظالم ضد المظلوم ولا مع الأكثرية ضد الأقلية. لقد تعلموا أن الإنسان قيمة بحد ذاته وهو، مهما تلون، له الحق بالحياة الكريمة طالما لم يعتد على حق الآخرين بمثل هذه الحياة، وتعلموا أيضا أن الظلم أبدا إلى نهاية والظالمين مهما بطشوا إلى زوال.

 

لقد امتلأت تلال الجنوب بالقبب ومزارات الأنبياء وأوليا الله عز وجل منذ القديم من الزمن وحتى اليوم من شمع المطل على البحر إلى محيبيب ويوشع وعويضة التي تناجي الحرمون إلى طاهر وسجد ومليخ وصافي التي تلاقي خلوات الدروز وصوامع المسيحيين والكثير من الأولياء الزاهدين في الدنيا المدافعين عن الحق، حتى أن من تبع هذا المذهب وسكن هذه المنطقة حمل دوما أسم شيعة الحق. فأين هؤلاء ممن يدعون اليوم بأنهم حماة الشيعة في لبنان والمدافعين عنهم؟

 

لقد صدّر شيعة الجنوب الفكر المتعالي والزاهد بالدنيا والملتزم بآيات الله إلى شعوب وملل فكانوا المعلمين في النجف الأشرف بالعراق وحتى في مراكز الفقه في إيران الصفوية. ولكن ما نراه اليوم، في ظل التقاتل على المصالح الخاصة والتفتيش على أسباب التفرقة ودس الحقد بين الناس، يبعد كل البعد عن قيم وأصالة شيعة الحق حتى وكأنه أصبح منهجا مخصصا لتشويه صورة هؤلاء الذين حافظوا على تراث هذا الشعب، لا بل على حضارة الإنسانية الزاهدة والمترفعة عن الصغائر والتي اعتمدت جوهر تعاليم الله منهلا لتبني فلسفة الحق المطلق الذي يشمل الكل ويدافع عن وجودهم الكريم وحريتهم باختيار التفاصيل.

 

إن الأخطر بما يقوم به من أطلق على نفسه لقب حزب الله هو أن يتولى أصحاب العمائم مهمة زرع الفتنة والحث على القتل والدفع إلى البغضاء فأين هؤلاء من طهر الأئمة الحقيقيين ومن دعوات الزاهدين بالدنيا المدافعين عن الحق والمطالبين بالعدل؟

 

لقد سلك الإمام الأوزاعي السني المذهب مسلك هؤلاء في الدفاع عن المظلوم والدعوة إلى العدل فكان أن بقي اسمه بين اللبنانيين عبر العصور واحدا من الذين شكلوا أعمدة هذه الأمة لأنه ساند المظلوم ضد الظالم وهي ميزة أبناء هذا الجبل. أما المغالاة والتطرف والتصور بأن لنا وحدنا الحق بالانتقام من الآخرين وفرض الهيمنة عليهم ودفعهم إلى الخضوع لإرادة بعض المتزعمين، ولو في ظل العمائم، فإن ذلك يبعد كل البعد عن جوهر العلاقة الإنسانية التي ميزت سكان لبنان وطبعت هذه المنطقة بالانفتاح وروح التسامح والتعالي عن المصالح الخاصة والصغائر. فأين حزب الله من شيعة الحق وهل من أمل أن نسمع مجددا أصوات الأئمة الصالحين يدعون للخير وينهون عن الشر؟

 

إن تاريخ لبنان والجوار حافل بفئات كثيرة اعتقدت بأنها تستطيع أن تقهر الآخرين وتذلهم وتقدر أن تستقوي بمن يشكل قوة وسلطة في الجوار لترهب الجار أو الرعية، وهذا التاريخ نفسه واضح كل الوضوح بأن هؤلاء يزولون بنفس البساطة التي اعتقدوا بأنهم يفرضون غيهم على الآخرين، من هنا الدعوة إلى العقلاء ممن ينتمون إلى شيعة الحق ولا يزالون يذكرون أيام الظلم ويعرفون معنى التعاون الإنساني لمنعه من السيطرة على الجار والقريب بالقوة التي إنما تستدرج الاستبداد؛ فالقهر يسهم في تفشي مثيله، والظلم مرض معدي، والأيام الحالكة ولو اعتقدنا بأنها تفرض على الغير، ستفترس الطمأنينة، التي طالما دعونا الله أن يديمها، والخير الذي تضرعنا كلنا لكي تمطره السماء علينا، دعوتنا ألا تصمت الأفواه وألا نقبل بالأمر المفروض وألا نماشي الحاقدين ونسايرهم.

 

إن حزب الله الذي وصلت به الوقاحة حد التشاوف بأنه قادر على ممارسة القهر وعلى القتل بدون رادع وعلى مقاومة العدالة في موضوع الجرائم وكشف فاعليها، وهو يهدد كل يوم بافتعال الفظائع لتغطية المجرمين تحت شعارات وأوهام ليست أبدا من شيم شيعة الحق، هو بالتأكيد من الخوارج الذين يرفضون عدل السماء ويشحذون سيوفهم لإذلال الناس وفرض شريعة الغاب على بلد كان دوما هيكل الله وملجأ المقهورين في هذا الشرق وموئل الأحرار الذين نهلوا من منابعه وتربوا على قيمه ومبادئ شعبه.

 

فيا شيعة الحق لا تخافوا ممن يقتل الجسد ويحاول أن يكم الأفواه لأنكم عانيتم الكثير عبر تاريخ لبنان الطويل وسوف تخرجون من هذه التجربة بإذن الله أكثر إدراكا لمعاني الحق وتعلقا بقوة العدل وإيمانا بأن الله سامع مجيب ونعرف أن الكثيرين منكم يناضلون بصمت لمنع القوة الغاشمة من وأد الأمل وطمس مفهوم الحق وتشويه صورة لبنانكم.

 

ويا أبناء لبنان أصمدوا ولا تخافوا فإن جذوركم الضاربة بالأرض كالسنديان لن تقتلعها ترسانات الحقد أو مقولات الإعلام المأجور الذي يحاول أن يرهبكم بالكلام عن السلاح حينا وبالفتنة التي يغذي أحيانا أخر. لا تخافوا لأنكم الخميرة الصالحة والبذرة التي تنبت العدل وتدافع عن الحق. وإن الله القادر على كل شيء سينقذ بلدكم طالما بقي فيه من يدعو للخير ويعمل له فقصورهم إلى زوال والتاريخ شاهد على أمثالها وصواريخهم ستلتهمها النيران كما التهم الصدأ سيوف من سبقهم وحقدهم سيرتد وبالا عليهم كما تعلمنا الكتب وتقاليد الأجداد ولا يبقى إلا وجه الله كما يقول الموحدون الدروز (الدايم دايم وجه الله)، ومن تجرأ عليه وشوه اسمه وغير جوهر دعوته له القصاص الكبير.

 

تورونتو كندا
28 تشرين الثاني/2010